الخرائط الذهنية وسيلة تسهل حياتك

ماهي الخرائط الذهنية؟

الخرائط الذهنية هي الوسيلة التي تمنحك السعادة في كل مرة تستخدمها فيها.

حيث أنها تساعدك على تنظيم أي شيء تريده، وذلك يجعلك تشعر أن كل الأمور تحت سيطرتك.

ولذلك نقدم لك هذا المقال الشامل اليوم، فتابعنا.

ماهي الخرائط الذهنية؟

تمثيل مرئي لكل ما يدور في دماغك من أفكار بخصوص أي موضوع يهمك.

تلك الخرائط الذهنية هي الوسيلة الأمثل لترتيب أفكارك المشتتة، حياتك، جدول أعمالك،…الخ.

وسيلة سحرية من الوسائل التي تجعلك تدير وقتك بكفاءة وفاعلية لما لها من فوائد عديدة، سنتعرف عليها بعد قليل.

أما الأن ستتعرف على توني بوزان مؤلف كتاب “الخرائط الذهنية”، ذلك الكتاب الذي جمع فيه كل خبراته.

وكذلك كل النتائج التي توصل إليها بخصوص موضوعنا اليوم.

تخيل معي أنك تستطيع جمع كل مافعلته في حياتك في صفحة واحدة!

هذا مافعله توني بوزان حيث جمع سيرته الذاتية كلها في خريطة واحدة كالتالي:

توني بوزان | الخرائط الذهنية

ماهي فوائد الخرائط الذهنية؟

قد يعجبك ايضاً :

للخرائط فوائد عديدة منها مايلي:

  1. تحسين الذاكرة: لأننا نتذكر المعلومات الموجودة في الصور الملونة بسهولة أكثر من الكلمات المكتوبة.
  2. الترتيب والتنظيم: ترتيب أفكارك، أعمالك، أي شيء يدور في ذهنك عامة.
  3. تقليل التشتت والفوضى: لأن الخرائط الذهنية تعمل على ربط كل الأفكار ببعضها في مكان واحد.
  4. زيادة مستوى إبداعك: أنت المتحكم في جميع الخرائط التي تنشأها، أتجعلها ملونة، وتضيف عليها الأيقونات؟، تنفذها بالورقة والقلم أم تستخدم برامج الرسم؟
  5. زيادة الإنتاجية: عندما تجد كل أفكارك وأهدافك مرتبة في ورقة واحدة أمامك، سيكون التخطيط والتنفيذ لهذة الأهداف في غاية السهولة.
  6. إذا استخدمتها في تلخيص دروسك، ستكون مراجعتها سهلة، فكل تفاصيل الدروس أمامك في ورقة واحدة.

في 2019 أُجرى استطلاع رأي؛ لمعرفة تأثير الخرائط الذهنية على حياتنا وكانت النتائج كالتالي:

  • زيادة الإنتاجية بنسبة 30%.
  • توفير حوالي 7 ساعات من وقتك.

كيف نرسم الخرائط الذهنية وننفذها بسهولة؟

لكي تبدأ في صنع خرائطك الذهنية من اليوم أمامك طريقتين هما:

  1. الطريقة التقيلدية.
  2. الطرق الإلكترونية: عن طريق استخدام التطبيقات والمواقع التي تساعدك في ذلك.

1- الطريقة التقليدية في صنع الخريطة الذهنية

تلك الطريقة تعتمد على الورقة والقلم فقط، وهي طريقتى المفضلة في التخطيط.

كل ماعليك فعله هو إحضار ورقة فارغة، قلم رصاص، أقلام ملونة، وأبدأ في الابتكار.

في منتصف ورقتك ضع عنوان رئيسي للموضوع الذي يدور في ذهنك، ثم أبدأ في كتابة كل الأفكار المتعلقة بهذا الموضوع واربطها بالفكرة الرئيسية عن طريق الأسهم.

فكرة رئيسية، يتفرع منها أفكار فرعية، ومن الأفكار الفرعية تخرج أفكار ثانوية، وهكذا تُرسم الخريطة.

إليك نموذج سريع للخرائط اليدوية:

خريطة ذهنية تقليدية
خريطة المقال

تلك الخريطة قمت بإعدادها منذ أن جاءتني فكرة الكتابة عن الخرائط الذهنية، وساعدتنى في التالي:

  1. تسهيل عملية البحث، فأنا أعرف جميع العناصر التي أريد أن أبحث عنها، وأفهمها.
  2. تخيل الشكل النهائي للمقال وفقراته كلها.
  3. إنهاء عملية الكتابة ومراجعة المقال ونشره في وقت مناسب دون تشتت أو تضيع للوقت.

تلك هي الخرائط اليدوية، بأدوات بسيطة تسطيع انتاج أفكار ابداعية مرتبة، يسهل تنفيذها.

بورقة وقلم فقط تستطيع أن تبدع في خرائطك الذهنية من اليوم.

والأن هيا بنا ننتقل للطريقة الثانية.

2- الخرائط الإلكترونية

يمكنك أن تنفذ الخرائط باستخدام مختلف التطبيقات والبرامج عن طريق موبايلك، اللاب، التابلت..الخ.

وإليك بعض التطبيقات والبرامج التي تساعدك في هذة المهمة:

  1. تطبيق  mind map: يمكنك تحميله من هنا.
  2. موقع Whimsical: أوصى أحمد أبو زيد صاحب قناة دروس أونلاين بجودته، كما يحتوى على العديد من النماذج التي يمكنك أن تعدل عليها؛ ولذلك أوصيك بشدة أن تنشأ حسابك عليه من هنا.
  3. تطبيق mind mapping: تطبيق متاح لكل أجهزة الأندرويد.
  4. canva: الموقع والتطبيق كلاهما يساعدك على تصميم الخرائط الذهنية بسهولة.

حيث أنه يمنحك العديد من القوالب التي يمكنك أن تعدل عليها، وكذلك تستطيع أن تنشأ بنفسك تصميم من الصفر كالتالي:

خريطة ذهنية باستخدام كانفا

تلك الخريطة هي خريطة المقال القادم عن مجال الجرافيك ديزاين، أعددتها على كانفا؛ لتسهل عملية البحث وكتابة المقال دون تشتت وبسهولة.

إن كنت مهتمًا بالجرافيك ديزاين، فالمقال أصبح جاهزًا، تصفحه من هنا.

وفي مقال لاحق سنتحدث عن كانفا بشكل مفصل، ولكن الأن يمكنك أن تستخدمه عن طريق الرابط التالي:

استخدم كانفا

وإذا أردت المزيد عن الخرائط الذهنية يمكنك أن تلتحق بالدورة المقدمة من منصة إدراك.

تلك الدورة قصيرة لن تأخذ منك وقت طويل، سجل فيها من هنا.

وإلى هنا ينتهي دوري، ويأتي دورك لتبدع في خرائطك الذهنية.

بواسطة: رنا مصطفى.

قد يعجبك ايضا